advertise1
advertise1

مطار شرم الشيخ يبدأ تشغيل «البصمة البيومترية» منتصف يناير الحالى

* تم النشر بواسطة "محمد نبيل"(الاثنين ، 09 يناير 2017 - 01:31 م)
مطار شرم الشيخ يبدأ تشغيل «البصمة البيومترية» منتصف يناير الحالى

ينتهي مطار شرم الشيخ الدولى من تركيب أجهزة البصمة البيومترية منتصف شهر يناير الجاري بالمطار ، في خطوة انتظرتها موسكو لنشر هذه المنظومة في المطارات المصرية.

ويأتي تركيب هذه الأجهزة  بمطار شرم الشيخ الدولي، بالإضافة إلى كل من مطار الغردقة والقاهرة الدولى أيضًا، حتى يتم بذلك استيفاء ميكنة دخول العاملين بالدوائر الجمركية.

ومن المقرر أن تصل أجهزة البصمة البيومترية لمطار القاهرة الدولي من ألمانيا الخميس 12 يناير، على أن تبدأ الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية في تركيبها على أبواب دخول العاملين بالمطارات الثلاثة فور وصولها.

وقال المهندس محمد سعيد محروس رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية إنَّ العاملين بقطاع الطيران المدني بقيادة الوزير شريف فتحي، عملوا باجتهاد لتركيب هذه المنظومة، حسب تعبيره، لافتًا إلى أنَّ البصمة البيومترية تستخدم بشكل فعال جدًا على مدار طويل من السنوات في كل من الأوقات والحضور، بالإضافة إلى إدارة القوى العاملة، كما أنَّها تعمل على توفير قدرة مثالية فيما يخص إتاحة البيانات وتوفير مراجعة الحساب بشكل سريع ودقيق أيضًا.

وأضاف سعيد - في تصريحاتٍ له، اليوم الاثنين - أنَّ البصمة البيومترية مصطلح يشير إلى القياس الحيوي، وهو عبارة عن علم مختص في تحديد هوية الأفراد وذلك بناءً على سماتهم البيولوجية. وأشار إلى أنَّ البيانات البيومترية هي عبارةٌ عن معلومات شخصية منفصلة ولا يمكن أن تتم سرقتها أو استخدامها في الوصول إلى المعلومات الشخصية، حيث تتم معالجة الأجهزة الخاصة بالبصمة البيومترية عن طريق البرمجة والتشفير، وذلك عن طريق السمات الفريدة لكل شخص، ويتم تخزينها في قاعدة البيانات.

وأكَّد رئيس الشركة أنَّ هذه الطريقة تعتبر طريقًا آليًّا للتعرُّف على أي شخص بناءً على خصائص فسيولوجية أو سلوكية، ومن بين هذه الخصائص والصوت وبصمة اليد والوجه وقزحة العين والوريد بالإضافة إلى خط اليد والشبكية.

من جانبه، أعلن اللواء هشام البستاوي مساعد وزير الداخلية لقطاع المنافذ أنَّه تنفيذًا لتوجيهات اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية تمَّ الانتهاء من خطة تطوير منظومة التأمين بجميع المطارات المصرية بما يتوافق مع تأمين المطارات في الدول المتقدمة، موضِّحًا أنَّ إجراءات التفتيش الحالية بجميع المطارات والمنافذ يتم تطبيقها بكل دقة وكفاءة دون أي استثناءات ووفق أعلى المعايير الدولية التي وضعتها المنظمة الدولية للطيران المدني "الإيكاو"، والمنظمات الدولية والإقليمية المعنية بتأمين وسلامة الركاب والبضائع، مشيرًا إلى تزويد معظم المطارات بأحدث أجهزة التفتيش والتأمين المستخدمة في المطارات الأوروبية والأمريكية.

وصرَّح البستاوي بأنَّه بعد حادث سقوط الطائرة الروسية، تمَّ تشكيل لجنة على مستوى عالٍ من المعنيين بأمن المطارات لتفقُّد المطارات المصرية التي تبلغ 22 مطارًا، مؤكِّدًا الانتهاء من تركيب أجهزة التأمين الجديدة بمعظم المطارات، ومن بينها القاهرة وشرم الشيخ والغردقة وبرج العرب والأقصر، بينما يجرى حاليًّا تركيب الأجهزة بباقي المطارات. 

وأشار إلى أنَّ جميع الركاب تطبق عليهم الإجراءات الأمنية والتفتيشية بشكل صارم، دون النظر إلى شخصيتهم أو وظيفتهم، منوِّهًا بأنَّ منظومة التأمين الجديدة بالمطارات أصبحت تعتمد الآن بشكل كلي على التقنية والتكنولوجيا الحديثة، مشيرًا إلى أنَّه تمَّ تركيب بوابات جديدة للكشف عن الأجسام والمعادن وأجهزة "الإكس راي دووال فيو" للكشف على الحقائب.

وصرَّح بأنَّه تمَّ تزويد المطارات بجهاز "الآي تي دي" الخاص بالكشف عن المفرقعات بالأبخرة المتطايرة، حيث أنَّ المواد المتفجرة تتطاير منها بعض الأبخرة وبالتالي فإذا تعامل أي شخص مع أي مادة متفجرة على مدى 15 يومًا قبل سفره أو حمل حقيبة بها مواد متفجرة حتى لو غسل يده أكثر من مرة، فإن ذلك الجهاز قادر على اكتشافه، حسب تعبيره.

وأوضَّح اللواء البستاوي أنَّه تمَّ الانتهاء من استيراد جهازين جديدين للكشف على السيارات "الملاكي والنقل" أثناء دخولها مطار القاهرة الدولي، ويتم حاليًّا الإعداد لتركيب الجهازين. وبشأن مراحل التأمين بالمطارات، صرَّح مساعد وزير الداخلية لقطاع المنافذ بأنَّ مراحل خطة تأمين المطارات لا تبدأ من داخل المطارات ولكنها تبدأ من خارجها، وذلك من خلال نقاط تأمين متقدمة يتم نشرها بالطرق الرئيسية المؤدية إلى المطارات، بالتنسيق مع قطاعات الوزارة المختلفة ومديريات الأمن، إضافةً إلى وجود شبكة من كاميرات المراقبة التليفزيونية عالية التقنية على كل أسوار المطارات والطرق المؤدية إليها، لرصد أي خروج عن القانون من جانب، ومتابعة أداء الخدمات الأمنية بتلك النقاط من جانب آخر. وأوضح اللواء البستاوي أنَّ الراكب يمر بعدة مراحل في إطار خطة التأمين منذ دخوله إلى المطار، وصولًا إلى استقلاله للطائرة، التي تهدف جميعها إلى تحقيق أمن وأمان الراكب، حيث تتضمَّن خطة التأمين محورين أساسيين، الأول يتعلق بالراكب، والثاني يتعلق بالحقائب. 

اقرأ أيضا .....
أضف تعليق .....

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على شرم بوست، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من شرم بوست

advertise3

تابعنا

القائمة البريدية

اشترك فى قائمتنا البريدية ليصلك كل ما هو جديد

شارك برأيك

هل سيأثر تفجير الكنيسة البطرسية على السياحة بشرم الشيخ؟
نعم
لا
ربما
advertise4
advertise2
advertise1