advertise1
advertise1

شرم الشيخ والغردقة تستعدان لاحتفالات شم النسيم.. المصريون ينعشون فنادق الغردقة وشرم وتوقعات بوصول نسب الإشغالات لـ90% فى الاعياد

* تم النشر بواسطة " Walaa Eldin Elganzory"(الثلاثاء ، 19 إبريل 2016 - 10:05 م)
شرم الشيخ والغردقة تستعدان لاحتفالات شم النسيم.. المصريون ينعشون فنادق الغردقة وشرم وتوقعات بوصول نسب الإشغالات لـ90% فى الاعياد

تستعد مدينتا الغردقة وشرم الشيخ، لاحتفالات أعياد "شم النسيم" لجذب السائحين العرب والأجانب والمصريين، وكسر حالة انحسار الحركة السياحية الوافدة لمصر، عقب حادث الطائرة الروسية المنكوبة فى سيناء نهاية أكتوبر الماضى، حيث تقيم مدينة السلام عددًا من الحفلات لكل من الفنان وائل جسار ومروان الشامى وفرقة بوليوود الهندية للعروض الاستعراضية خلال الفترة من 28 أبريل حتى 3 مايو المقبل. وقال سامى محمود، رئيس هيئة تنشيط السياحة، فى تصريحات خاصة لـ"شرم بوست"، إن مدينة شرم الشيخ سوف تشهد انتعاشًا سياحيًا، للإقبال المتزايد من السياح السعوديين والكويتيين واللبنانيين والأردنيين لقضاء عطلاتهم خلال فترة أعياد شم النسيم. وأضاف سامى محمود أن خطة الهيئة تتضمن التركيز على الأسواق العربية لتنشيط الحركة السياحية الوافدة لها خلال فترة المقبلة، لافتًا إلى أن السائح العربى أكثر إنفاقًا حيث يبلغ متوسط إنفاقه على رحلة 5 أيام ما لا يقل عن 4500 دولار متجاوزًا ما ينفقه السائح الأجنبى الذى غالبًا ما يكون ضمن مجموعات حيث يبلغ إنفاقه لرحلة بنفس المدة بحدود مبلغ لا يتعدى 300 دولار ومن هنا يظهر الفارق ومدى أهمية تنمية السياحة البينية العربية وتطويرها. وناشد رئيس هيئة تنشيط السياحة، الفنادق المصرية بتكثيف الحفلات ودعوة الفنانين العرب والأجانب، لجذب السائحين، مطالبًا من الفنادق بإبلاغ الهيئة عن تلك الفعاليات مسبقا للترويج لها من خلال المكاتب الخارجية التابعة للهيئة لتنشيط الحركة السياحية الوافدة لمصر. ومن جانبه قال رامى رزق الله، مدير أحد الفنادق بشرم الشيخ، إن الحركة الوافدة من السوق الأوكرانى ما زالت تشهد تدفقًا متزايدًا، مشيرًا إلى أن عدد السياح الأوكرانيين الوافدين لمدنية شرم الشيخ يتراوح من 6 إلى 7 الآف سائح أسبوعي، معلنًا عن استضافة مطربة أوكرانية مشهورة لإقامة حفلاتها يوم 3 مايو المقبل. أما عن استعدادات مدينة الغردقة، فقد ناقش مسئولو محافظة البحر الأحمر الاستعدادات النهائية لاستقبال مدن المحافظة للوافدين من المحافظات الأخرى، لقضاء أعياد شم النسيم على شواطئ البحر الأحمر، لاستقبال المصيفين والسياح خاصة فى أعياد الربيع وفصل الصيف بعد الأزمة التى طالت الموسم السياحى الدولى، وانتهت مدن محافظة البحر الأحمر فى استعداداتها وتجهيز شواطئها الخاصة والعامة لاستقبال، السياح العرب والمصريين بكل مدن المحافظة المختلفة. قال ماجد القاضى مستشار الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة بمحافظة البحر الأحمر، فى تصريحات خاصة لـ"شرم بوست" أن المحافظة لديها عدة شواطئ عامة تخصصها المحافظة للمواطنين المصريين، حيث تمتلك مدينة الغردقة أكثر من 7 شواطئ عامة مجهزة لا تتعدى تذاكر دخولها 15 جنيهًا، بينما هناك العديد من الشواطئ الخاصة التى تصل تذكرة الدخول بها إلى 150 جنيهًا والتى يتردد عليها طبقات معينة، كذلك هناك عدد كبير من الشواطئ المفتوحة مجانًا. وأضاف القاضى أن من ناحية النوادى العامة حيث يوجد بمدينة الغردقة، النادى الاجتماعى والذى يقع بمنطقة الدهار على شواطئ البحر الأحمر، ويمتلك شواطئ فى غاية الروعة والذى تبلغ تذكرة الدخول له 10 جنيهات، ودائمًا ما يستقبل جميع الوافدين من أهالى البحر الأحمر والوافدين من محافظات أخرى، وفى المقابل يوجد أيضاً بالمدينة نادى الرياضات البحرية الشهير. وتوقع القاضى، أن تصل نسب إشغالات الفنادق والقرى السياحية بالغردقة لـ 90%، نظرًا لإقبال المصريين لقضاء إجازاتهم خلال "شم النسيم"، نظرًا لانخفاض الحركة السياحية الوافدة من السوق الأوروبى إلى مصر. وطالب القاضى وزير الطيران المدنى ووزير السياحة بتخفيض أسعار تذاكر الطيران الداخلى من القاهرة إلى الغردقة، للتسهيل على المصيفين المصريين وزيادة تنشيط الرحلات الداخلية. ومن جانبه قال أشرف عبادى أحد العاملين فى النشاط البحرى، ورحلات السفارى، إن السياحة الداخلية من الممكن أن تنافس الدولية فى البحر الأحمر، إذا تم وضع خطط مدروسة لها مثل تخفيض تذاكر الطيران ثم الاتفاق مع أصحاب الفنادق على تخفيض الأسعار، وعمل برامج مميزة لهم. وأكد عبادى أن العاملين فى المجال السياحى بالبحر الأحمر يرفعون شعار "تعالوا زورو بلدكم"، مؤكدًا أن هناك العديد من المصريين لا يعرفون ما وهب الله به من مناظر طبيعية خلابة لمحافظة البحر الأحمر من شعاب مرجانية وشواطئ صافية وجو ممتع. ومن ناحية قال وصفى تمير أحد قاطنى مدينة القصير، إن المدينة فى فصل الصيف تجذب المئات من المصيفين وخاصة من أهالى محافظة قنا لقربها لمدينة القصير على شواطئ المحافظة، ومنهم من يقضى يوما واحدا ويغادر المدينة مطالبا المحافظة بعمل شاليهات ولو كانت خشبية لاستغلالها فى وقت الصيف. وتمتلك محافظة البحر الأحمر ما يقرب من 260 فندقًا سياحيًا بدرجات مختلفة، تنقسم ما بين 7 نجوم و5 و4 و3، بالنسبة للفنادق عالية الجودة تقدر سعر الليلة الواحدة بها أكثر من 1000 جنيه بينما تتراوح فى الخمس نجوم ما بين 700 إلى 500 وذات الثلاث والأربع نجوم أدنى من 400 جنيه إلى حد أدنى 250 جنيهًا. وقال بشار أبو طالب نقيب المرشدين السياحيين بالبحر الأحمر، إن على مسئولى القطاع السياحى ووزارة السياحة ومحافظات السياحية ومنها أهمها البحر الأحمر عمل أسعار تتناسب مع دخل الفرد المصرى وبرامج تحفيزية لتشجيع السياحة الداخلية، مشيرًا إلى أن السياحة الداخلية سترفع نسب الإشغال السياحى إلى أعلى معدلاته وستحدث روجًا فى الأنشطة السياحية بمختلف مدن المحافظة. من ناحية أخرى بدأت المجالس المحلية تجهيز الشواطئ العامة للزوار الغردقة وسفاجا والقصير ومرسى علم بأسعار تتناسب مع دخلهم، دون المبالغة مع تفعيل خدمات الإنقاذ والإسعاف بجميع الشواطئ. وفى ذات السياق بدأت بعض المنتجعات السياحية بالغردقة فى عمل عروض وتخفيضات للإقامة الشاملة للشركات والنقابات وتنظيم برامج ترفيهية لدعم السياحة الداخلية باعتبارها السبيل الوحيد لتعويض الانخفاض فى نسب الأشغال السياحى. كما استعدت المدينة الشبابية بالغردقة وبيت شباب الغردقة لإجازة الصيف وفصل الربيع، حيث يقبل على بيوت الشباب أعداد كبيرة من السياح المصريين خاصة لأن أسعار الإقامة مناسبة وبدأت المدينة الشبابية فى تجهيز الغرف العائلية والغرف المزدوجة والأجنحة الخاصة بالرحلات وعمل برامج ترفيهية خلال اليوم. كما بدأت مكاتب الرحلات البحرية ورحلات السفارى فى عمل أسعار خاصة للأفواج المصرية القادمة لقضاء إجازة نهاية العام، حيث تعتبر تلك الفترة مهمة لهم خاصة وأن معظم القادمين من مختلف محافظات مصر يقبلون على مثل هذه الرحلات اليومية وهى فترة رواج خاصة فى ظل انخفاض نسب الإشغال السياحى وأن تلك الفترة بالفعل تساهم فى رفع نسب الإشغال السياحى وتؤدى فى نفس الوقت إلى الرواج السياحى ولها أهمية كبيرة وذات تأثير مهم فى قطاع السياحة عمومًا، فأهميتها تتمثل فى أنها البديل القوى والمناسب خلال فترات ضعف السياحة الخارجية، كما حدث فى الفترات السابقة وأيضا فهى تؤدى إلى تقليل الإنفاق على السياحة الخارجية كما أنها تؤدى إلى زيادة الانتماء لدى الفرد المصرى كما أن السياحة الداخلية تساهم فى تقليل نسبة البطالة من خلال زيادة الإشغال وتؤدى إلى زيادة الإنتاج بشكل غير مباشر.

اقرأ أيضا .....
أضف تعليق .....

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على شرم بوست، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من شرم بوست

advertise3

تابعنا

القائمة البريدية

اشترك فى قائمتنا البريدية ليصلك كل ما هو جديد

شارك برأيك

هل سيأثر تفجير الكنيسة البطرسية على السياحة بشرم الشيخ؟
نعم
لا
ربما
advertise4
advertise2
advertise1